التحليل الفني

التحليل الفني

إستفد من خبرة ومعرفة خبراؤنا لتحسين نتائج التداول الخاص التحليل التقني يعكس لك صوره واضحه من منطلق تقني واسع وشامل حول العملات الأجنبية والسلع وأدوات تداول أخرى كما يزودك بجداول وإطارات زمنيّة منوعة ورسوم توضيحية وبيانات هامه حول عالم التداول . لتحقق اهدافك الربحيه والسثماريه باسهل طرق ممكنه وبمساعدة افضل الخبراء والمحترفين

من الضروري إدراك أن أداء الأصل في الماضي لا يعكس بالضرورة أداءه في المستقبل. مع أخذ تلك المعلومة بعين الإعتبار، عليك دائماً أن تستخدم التحليل الفني بجانب تقنيات واستراتيجيات التداول الأخرى.

اختر مدتك

أولاً، يجب عليك تحديد أي نوع من المتداولين أنت. هل ترغب في بيع وشراء صفقاتك بسرعة، أم هل تفضل الإحتفاظ بأصولك لمدة أطول من الزمن؟

تحدد إجابتك على هذا السؤال نوع الإتجاه الذي يجب عليك استخدامه لتقوم بالتحليل الخاص بك. في المعتاد، هناك ثلاثة إتجاهات للإختيار بينها – قصيرة الأمد، متوسطة الأمد وطويلة الأمد.

في المعتاد، يستخدم المتداولون الذين يفضلون إجراء صفقاتهم بسرعة الرسوم البيانية اليومية لإجراء التحليلات، في حين يستخدم المتداولون الذين يفضلون المدة الأطول الرسوم البيانية الاسبوعية أو حتى الشهرية.

معدلات الدعم والمقاومة

إحدى طرق استخدام التحليل الفني هو تحديد مستويات الدعم والمقاومة الخاصة بكل من أصولك. مستويات الدعم والمقاومة هي النقاط التي يُتوقع أن يعود إليها السوق أثناء تغيره. يُعرف هذا باسم "الدعم" عندما يكون الإتجاه هابط، ويُسمى "المقاومة" عندما يُشير الإتجاه إلى أعلى.

سوف يتوقع المتداولون الذي يستخدمون مستويات الدعم والمقاومة في تحليلاتهم أن السوق "سيتقافز" بين تلك النقاط ويستمر في الإتجاه المعاكس. وبالتالي، سيقومون ببيع أصولهم في الاتجاه الصاعد أو الشراء في الإتجاه الهابط.

لجعل خطوط الدعم والمقاومة أكثر موثوقية، يقوم العديد من المتداولين بوضع المستويات على اوقات زمنية مختلفة – مثل الرسومات البيانية على مدار الساعة أو اليوم. في حال كانت تلك المستويات حول نفس النقطة في كل الرسومات البيانية، فسيكون من المتوقع أن "يقفز" في هذا الوضع.

أحياناً، يتخطى الإتجاه مستويات الدعم والمقاومة ويستمر في نفس المسار. إذا حدث ذلك، سيقوم المتداولون بالبحث عنها للمضي نحو معدلات الدعم والمقاومة التالية والتعامل وفقاً لها.

بعد تخطي مستوى الدعم، سيتحول في المعتاد إلى مستوى مقاومة إذا بدأت قيمة الأصل الذي تتداول به في الإرتفاع، والعكس صحيح، حيث يتحول مستوى المقاومة بعد تخطيه إلى مستوى دعم جديد إذا انخفضت قيمة الأصل فجأة.

التراجعات

لا يسلك الإتجاه الصاعد أو الهابط نفس المسار طوال الوقت. بدلاً من ذلك، ستلاحظ أنه هناك مجموعة من الإرتفاعات والإنخفاضات المنتظمة خلال خط اتجاه الأصل.

على سبيل المثال، وفي الإتجاه الصاعد، ستزيد قيمة الأصل، ثم تنخفض قليلاً ثم تعود للإرتفاع مرة أخرى. على النقيض، وفي حالات الإتجاه الهابط، قد ترتفع قيمة الأصل لوهلة ثم تعود للإنخفاض مرة اخرى. هذا التغير الطفيف في قيمة الأصل يُطلق عليه اسم التراجع.

يتم التعبير عن التراجعات في صورة نسب. النسب الأكثر شيوعاً هي 50% و100%، وفي بعض الأحيان تظهر بعض النسب بينهما.

خطوط الإتجاه

خطوط الإتجاه هي طريقة ممتازة لتوقع الإتجاه الذي يسلكه السوق. للحصول على خطوط الإتجاه، قم برسم خطين يربطان بين قمتين وانخفاضين.

بمجرد رسم خطوط الإتجاه، سيتحرك سعر الأصل الخاص بك بينهما مع تذبذبه بين الإرتفاع والإنخفاض. إذا تخطى الأصل أي من أولئك الخطين، فإن هذا يعني أن الإتجاه قد فُقد.

تُصبح خطوط الإتجاه التي تم اختبارها عدة مرات ثمينة للغاية بالنسبة للمتداول، حيث تُشير إلى أن الإتجاه الحالي سيستمر لفترة أطول على الأرجح. على الرغم من ذلك، يجب أن يلامس السوق خطوط الإتجاه على الأقل ثلاثة مرات قبل أن تصبح سارية. إذا لم يحدث ذلك، فإن ذلك في الواقع ليس اتجاهاً حقيقياً.

مؤشرات التذبذب

هذه المؤشرات هي أدوات مفيدة للغاية لتوقع التغير في الإتجاه المتوقع حدوثه. ستخبرك مؤشرات التذبذب إذا كان أحد الأصول قد تم بيعه أو شراءه بصورة مبالغ فيها. إذا حدث ذلك، فعلى الأرجح لن يحتفظ السوق بنفس اتجاهه الحالي وسيتحرك في الإتجاه المعاكس.