كيف يمكنك تداول العملات

كيف يمكنك تداول العملات

على الرغم من أن تداول العملات قد يبدو صعباً بعض الشيء في البداية، إلا أن عملية تداول العملات تُعد عملية بسيطة وسهلة.

فعند تداولك لأزواج العملات، فأنت تقوم أما ببيع أو بشراء عملة ما مقابل العملة الأخرى. إذن ففي حاله شرائك لزوج عملات معين، أنت تتوقع أن يرتفع هذا الزوج (أي ترتفع قيمة العملة الرئيسية مقابل العملة الأخرى). وفي حاله بيعك لزوج عملات معين، سوف تأمل أن ينخفض هذا الزوج (أي تنخفض قيمة العملة الرئيسية مقابل العملة الأخرى).

كيف يمكنك التداول؟

لكل زوج عملات سعرين – أحدهما للبيع (معروف باسم سعر "الطلب") والآخر للشراء (ويعرف بإسم سعر "العرض"). ويسمّى الفرق بين هذين السعرين بإسم "فرق السبريد"، وهذا هو المبلغ الذي يطلبه وسيط التداول مقابل فتح صفقات التداول . ومن القواعد الرئيسية في التداول أنه كلما زاد تداول زوج عملات ما، ينخفض فرق السبريد له.

يتم عرض أسعار التداول في 4 أرقام عشرية مثل 1.2345. ولذا إن قررت تداول زوج عملات معين، على سبيل المثال زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي، فسوف تقوم باستثمار 1.2345 مقابل كل جنيه إسترليني ترغب في شراءه.

وفي حال وجود فرق في قيمة العملة، عادة سوف تراه في الخانة الرابعة، والمعروفة بخانة النقاط. ويتم عرض فروق السبريد، والأرباح والخسائر على هيئة نقاط.

للبدء في صفقة ما، يجب عليك مبدئياً مراجعة أسعار العرض والطلب، ثم قم بعدها بتحديد رغبتك سواء في البيع أو الشراء. ثم اختر عدد الوحدات التي ترغب في تداولها. وإذا قمت بتوقع الاتجاه الصحيح للسوق، يعني انك حققت ارباح.

ما هي الرافعة المالية؟

استخدام الرافعة المالية في التداولات يتيح لك فتح صفات أكبر من مبلغ استثمارك المبدئي. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في افتتاح صفقة برافعة مالية قدرها 200:1، فسوف تحتاج إلى استثمار 1$ لكل 200$ يتم الرهان بها.

ولذا، إن كنت ترغب في شراء 5.000 وحدة من زوج عملات الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي عند سعر 1.2345، بدلاً من دفع 6.172.50$ سوف تدفع 30.86$ فقط، المبلغ الذي يمثّل 0.50% من المبلغ الأصلي (أو نسبة 200:1 كرافعة مالية).

يستخدم المستثمرون الرافعة المالية لزيادة أرباحهم بشكل كبير مقابل المراهنة بمقدار منخفض من رأس مالهم. إلا أن هذه الأداة قد يكون لها تاثير سلبي كبير، في حال سير السوق عكس الاتجاه الذي توقعته، حيث سيؤدي هذا إلى زيادة خسائرك بشكل كبير أيضاً.

أسواق الثيران والدببة

قد تكون سمعت هذه التعبيرات من قبل، سوق "صعودي" أو سوق "هبوطي". يتم استخدام هذه التعبيرات للإشارة إلى ارتفاع أو انخفاض زوج عملات معين. وبالمثل، سوق الثيران يعني أن السوق صعودي، سوق الدببة يعني أن السوق هبوطي.

كما يمكن استخدام هذه المصطلحات نفسها لوصف المستثمرين أنفسهم، حيث يتم اعتبار من يحب المضاربة والمبادرة "ثور"، بينما يتم اعتبار المستثمر الدفاعي المتردد بعض الشيء "دبّ".

أزواج العملات الفرعية، والرئيسية، والشاذة

يتم تقسيم أزواج العملات لثلاث أقسام: أزواج فرعية ورئيسية وشاذة

الأزواج الرئيسية هي تلك الأزواج التي يكون الدولار الأمريكي طرفاً فيها. على سبيل المثال، اليورو/ الدولار الأمريكي، الدولار الامريكي/ الدولار النيوزلندي والجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي.

أما أزواج العملات الفرعية هي تلك التي لا يكون الدولار الأمريكي طرفاً فيها، بحيث يتم تداول تلك العملات مقابل بعضها البعض (الين الياباني، الجنيه الإسترليني، اليورو، الدولار الكندي، الدولار الإسترالي، الفرنك السويسري، والدولار النيوزلندي). مثال على هذه الأزواج الجنيه الإسترليني/الين الياباني، وزوج الدولار الإسترالي/الدولار الكندي.

أما الأزواج الشاذة فهي تلك التي تحتوي على عملة رئيسية، وعملة فرعية، مثل زوج الدولار الأمريكي/الكرونة النرويجية، أو زوج اليورو/الليرة التركية.